Al Qasem Palace
قصر القاسم نابلس فلسطين
Back to English version
إقرأ باللغة الأصلية

On my way to Al-Qasem Palace in the old city of Nablus, I noticed a plant. I was fascinated by its delicate beauty and unusual color. I do not know its real name, but it is known here as the “the mad woman”. The Palace was built in 1820, during the Ottoman Empire. It’s located in Beit Wazan village near the city of Nablus covering 720 square meters. It is a three-story building with more than 30 rooms. At that time, it probably looked like a fortified castle; it was built as the seat of the Al-Qasem family. Sheikh Ahmad Al-Qasem had a suite, known as the celestial room that overlooked all surrounding areas; it also had a secret stair in case of an attack by the villagers or enemies of the sheikh. ‘’Al-Qasem was an oppressor and an unjust sheikh; he took advantage of the villagers in Beit Wazan and the nearby villages“explains Yasser Khalil from the urban planning center at An-Najah University. Al-Qasem was loyal to the Ottoman Empire – until he changed his mind. According to a few sources, Ibrahim Pacha’s soldiers murdered him and his whole family in their palace, another written story by the researcher Tayseer Jubarah says that he escaped from Nablus to Hebron. Jubarah also explained that several revolutions took place in Palestine against Ibrahim Pasha, including the uprising in Jerusalem, Safad and Nablus. Nevertheless Ibrahim Pasha was able to turn down all uprisings against him, and arrested all the rebels, and imprisoned them in the Acre prison. Ibrahim Pasha squashed the revolution in Nablus after clashes with Sheikh Qasem soldiers, which led to the killing and capturing of many soldiers. Pasha offered protection for people who sought mercy, including residents in Nablus.  He burned the villages down after the residents left them. Rebels like Sheikh Issa Al-Barqawi, Sheikh Qasem Al-Ahmad, and Abdalla Jarar insisted to continue fighting, as they moved from Nablus to Hebron. Meanwhile, Ibrahim Pasha was collecting taxes and capturing weapons from all residents.

Every time I walk into the palace, I am assailed with memories: if the stones could speak, they would have said: “Here is where parents sacrificed themselves for their enslaved children.”Despite the recurrent assaults against the Palace and the Israeli attempts to destroy the palace, Palestinian history is preserved in the beautiful place. It reflects the struggle for freedom from the brutal Israeli attempts to destroy our history and culture.

By Jamal Saad

تُسحرني هذه النبتة سواء بلونها أو بمرونة تمددها.يسمونها في نابلس بالمجنونة، لا أعرف لها أسم آخر. وتكثر في القرى . وهذه المرة خلال التجوال في شوارع نابلس شاهدتاها وتأملت فيها بينما كنت في طريقي لزيارة قصر القاسم بعد ترميمه.

يعود تاريخ بناء قصر القاسم إلى عام 1820، خلال فترة الحكم العثماني في فلسطين. يقع القصر في بلدة بيت وزن غ مدينة نابلس. ويمتد على مساحة 720 مترا مربعا. مؤلف من ثلاثة طوابق بنيت على عقود تحت الأرض فيها أكثر من 30 غرفة. كان القصر الذي يشبه قلعة محصنة مقرا لحكم مشيخة قاسم الأحمد. وللشيخ جناح خاص يُطل على كافة مناطق القصر ويُسمى بالغرفة السماوية وعند أحد أطرافها يوجد درج سري كان الشيخ يستخدمه لتجنب القرويين خشية قيام أحدهم بمهاجمته. وكذلك في حال تعرض القصر لهجوم من خصوم خارجيين. ويجد عند مدخل القصر من جهة اليمين غرفة حرس كانت تُستخدم كسجن.

كان الشيخ ظالما ومستغلا للقرويين من أهالي بيت وزن وقرى مجاورة، كما يقول الأستاذ ياسر خليل من مركز التخطيط الحضري في جامعة النجاح. ومثل عديد من المشايخ ، فقد تدرجت علاقاته مع السلطة العثمانية من الولاء التام إلى الصدام الدامي. تقول رواية بثها تلفزيون فلسطين أنه قتل في قصره ومن معه من أفراد عائلته على أيدي جنود إبراهيم الثاني. وتقول رواية أخرى، أنه لم يُقتل في قصره بل هرب إلى مدينة الخليل كما ذكر الباحث تيسير جبارة في كتابه ، تاريخ فلسطين. ويوضح جبارة أن عدة ثورات قامت في فلسطين ضد إبراهيم باشا منها ثورة صفد وثورة القدس وثورة نابلس. وقد تمكن إبراهيم باشا إخماد ثورة صفد وقبض على الثوار وأرسلهم إلى سجن عكا. أما ثورة نابلس التي قادها الشيخ قاسم الأحمد ،فقد تمكن إبراهيم باشا من إخمادها بعد أن اشتبك مع قوات الشيخ قاسم وقتل عددا كبيرا من قواته وأسر مجموعة أخرى، وكان يؤمن من يطلب الأمان ويحرق القرى التي هرب أهلها من وجهه.، وقد طلب سكان نابلس الأمان فأجابهم إلى طلبهم. أم زعماء الثوار مثل الشيخ عيسى البرقاوي والشيخ قاسم الأحمد وعبد الله جرار وغيرهم فقد أصروا على المقاومة وهربوا إلى مدينة الخليل بينما تمكن ابراهيم باشا خلال تلك الفترة من جمع الضرائب وتجريد الأهالي من السلاح . مرجع (أنظر سليمان أبو عز الدين: إبراهيم باشا في سوريا بيروت 1929 ص 151-166).

وأنا أجول في أروقة القصر تتداعى لذاكرتي حكايات عصر الإقطاع في فلسطين. ولو كانت الحجارة تنطق لقالت هنا جُلِد فلان وهناك جِرار الزيت المنهوبة من قرويي بيت وزن وهناك مات فلان من شدة القهر على استعباد أولاده في عمل السخرة. وبرغم الأسى الذي يرافق تداعيات الذاكرة عما حصل أيام زمان، يظل المكان بحجارته ورونقه حافظا لجزء من التاريخ الفلسطيني والإنساني الذي ما زلنا نناضل من أجل حفظه وهنا تظهر روعة المكان وأهمية الحفاظ عليه ليبقى شاهدا على زمن مضى تسعى إسرائيل لمحوه من ذاكرتنا.

بقلم جمال سعد