An intense colour on the homeland’s canvas
جنين، لون كثيف في لوحة الوطن
Back to English version
إقرأ باللغة الأصلية

The bus leaves Ramallah for Jenin. I am with Jean, my French partner in the project, and Camilia, a girl who works on a different project. We had no presumptions about Jenin, not because we didn’t have an idea about it, rather because we wanted to personally touch, smell, and experience the city for what it is with no preset ideas. It’s a long ride, but the scenery is overwhelmingly beautiful, ripe with colors and sights. No boredom in this trip. The sights are like a dynamic painting; the first rain to fall on Palestine this season makes everything look fresh and amazing, as if it had just been born. We had planned to be guided by a woman from Jenin before departing from Ramallah. As we arrived to the central station, she invited us all in a lovely cafe, “Delicate”, close to the city centre. Coincidentally, several old friends arrived to the same cafe! The group grew bigger, happier, and more excited to tour the city’s important archeological sites.

“Burqin” Church

The fourth oldest church in the world is located in Burqin, a village near Jenin, surrounded by green trees and plenty of water. We decided to visit it first due to the site’s importance for Christians. As I approached the church, I felt an unexplainable aura surrounding me, a strange reinvigorating feeling of discovering the unknown, and a desire to be closer to it. Our tour guide for this spiritual journey was a very gentle man who has dedicated most of his time to take care of the church, organizing visits and memorizing its history. He talked about Christ healing people who were quarantined due to leprosy, and the suffering and hardship that were brought by the Romans upon those who believed in him. Then he took us to a mysterious well in the church’s yard, which you can go into see the footprints of ancestors, their carvings and writings. We all thought this is an experience one must not miss.

“Al-Kamandjati” Cultural Centre

Al-Kamandjati may be the most important cultural centre in Jenin, creating, publishing, and revitalizing culture and art in the city. With facilities and halls each especially dedicated to one specific art; poetry, acting, or music - each have their own spotlight proudly showing a fresh, bright face to the world. We stumbled upon an ongoing lesson; the rhythm was brilliantly youthful, playing the city’s danceable notes. On the same street, there was also a house of handicrafts run by “Um Emad Zahra”, who told us her son’s story. Emad was a journalist who dreamed of establishing an institute for handicrafts and traditional works. He was shot and killed by the Israelis, but his mother refused to give in to her great grief and persisted until she created this centre. Al-Kamandjati is an exhibition and a work place for many women who come to embroider, sew, and draw, filling the building with energy. Um Emad’s achievement is a vital and efficient way for overcoming the burden that is the occupation as potent as any military or political initiative.

“An-Nabatat” Cafe

We ended our long enjoyable day in a cafe that gave us yet another perspective on Jenin. An-Nabatat (Arabic for “plants”) cafe stands out for several reasons, firstly with its somewhat surreal name, representing the city’s fertility and greenness. Traditional drinks, such as coffee and tea, are served alongside shisha for incredibly low prices. The owner inherited the cafe from his father and has maintained the cafe’s affordability and natural-like decor. An-Nabatat goers, including us, seemed happy and satisfied about all aspects of the place.

Jenin refugee camp

The next day we decided to discover a different side of the city on foot, its refugee camp. The camp can be considered a symbol of resistance and perseverance, even after it was raided in 2002, it still stands beyond any margin expressing its people’s desire for life.

“Al-Hurryeh” / Freedom Theatre

The Freedom Theatre aims to invite youth from the street and help them hone their skills and develop into actors. This manifests in the theatre’s organised activities and plays that reflect the environment of the camp and city. We were lucky to attend a rehearsal for a play that will travel to the UK later in 2014. The theatre is restless, full of songs, flowers and visitors. Everyone who works there is an irreplaceable member of a family that breathes art, interacting with every person in the building regardless of who they are or how long they have been there, as if they are a part of this family too. Art, liberty, and a love of life are the most important factors for people to live in Jenin, despite it being less impressive than bigger cities.

By Omar Zeyadeh

الباص يغادر بنا من رام الله إلى جنين. أنا و"جون" شريكي في المشروعِ  من فرنسا .. وفتاة أخرى تعمل في مشروع مختلف قررت الالتحاق بنا .. اسمها "كاميليا". لم يكن لدينا أيّ توقعات بشأن المدينة. ليس لأننا لم نكن نمتلك أيّ فكرة عنها لكن لأننا أردنا أن نلمسَ ونحسّ ونجرّب المدينة بأنفسنا بعيدا عن كلّ الاحتمالات.
الطريق طويل. لكن المشاهد التي تغمرك بجمالها وألوانها الخصبة تدفعك بعيدا عن الشعور بالملل. هي لوحة مستمرّة بالحركة. كان الطقس هائلاً أيضا حيث هطل المطر للمرّة الأولى على فلسطين مما جعل كلّ شيء يبدو طازجاً ومدهشا كأنه خلقَ للتو.
كنّا قد نسّقنا مع فتاة تسكن في مدينة جنين كي ترافقنا كدليل سياحيّ... قبل الخروج من رام الله... وكنا نتوقع أن نعتمد عليها في الاستدلال إلى الأماكن .. والتعرف على المدينة جغرافياً ... وحين وصلنا إلى مركز المواصلات والتقينا بها دعتنا جميعاً إلى مقهى لطيف قريب إلى مركز المدينة يُدعى " ديليكيتْ" .. وهناك كانت المفاجأة حيث بدأ أصدقاء قديمون أعرفهم يتوافدون على المكان صدفةً ... حتى أصبحنا مجموعة كبيرة ..وسعيدة .. ومتشوقة للتجول في المدينة وما نستطيع الوصول إليه من مواقع أثرية مهمة ..وهذا ما فعلناه .

كنيسة "برقين"

كنيسة برقين هي رابع أقدم كنيسة في العالم .. تقع في قريبة من جنين تدعى .. برقين ..محاطة بالأشجار والخضرة والماء ... لها أهمية كبيرة من ناحية دينية للمسيحيين... ولذا كان قرارنا بالبدء بزيارتها بالإجماع.

حين تقترب من الكنيسة ... تحيط بكِ تلك الطاقة الرهيبة التي لا تجد لها تفسيراً.. شعور مختلف يمنحك التجدد والشوق إلى ما لا تدرك ... لذا ترغب بالاقتراب أكثر . وكان دليلنا في تلك الجولة الروحانية .. رجلٌ لطيف كرس جلّ وقته للعناية بها .. وتنظيم الزيارات لها ... وهو يحفظ تاريخها عن ظهر قلب .. يعيشه تماماً... يحدّثك عن المسيحِ الذي شفى المصابين بالبرص هناك ... حيث كانوا في الحجر الصحيّ ... ويحدّثك عن الأسى والألم الذي تعرض له الشعب الذي آمن بهِ على يد الرومانيين .. ثم يأخذك إلى بئر غامضة في ساحة الكنيسة .. حيث تنزل فيها وترى آثار الأسلاف .. وربما بعض النقوش والكتابات التي تخصّهم ...
باختصار كنا متفقين جميعاً على أنها تجربةٌ لا تفوّت.

مركز "الكمنجاتي" الثقافي

في مدينة جنين ربما يعدّ مركز الكمنجاتي أهم المراكز الثقافية التي تعمل على نشر وابتداع وتنشيط الثقافة والفن في المدينة. من خلال مرافقه المخصصة للموسيقى والتمثيل والشعر .. فهناك قاعة مخصصة لكلّ تلك المواهب .. لتظهر في الضوء وتقدم للعالم وجهاً مختلفاً ومشرقاً يدعو للفخر. وكانت الصدفة الجميلة أن وجدنا بعض الطلبة يتمرنون على عزف بعض الالات الموسيقية هناك برفقة أحد الاساتذة. كان هناك إيقاع مذهل نظرا لعمر الطلاب .. كانوا يعزفون المدينة على أوتار راقصة.

في الشارع ذاته .. وفي محترف قريب من "الكمنجاتي" .. روت لنا "أم عماد زهرة" مديرة المحترف .. قصة إنشائه .. وكيف كان حلم ابنها الصحفي الشهيد " عماد زهرة" أن يخصص مكانا خاصا بالحرف والتراث .. لكن رصاص الاحتلال كان أقرب إليه من حلمه ... لكن والدته أبت أن تستسلم لحزنها الكبير بفقدانه .. وثابرت واجتهدت حتى أسست هذا المركز الذي يعد بالإضافة لكونه معرضا للمنتوجات التقليدية والأدوات التراثية .. مكان عمل للكثير من النساء التي يأتين ليمارسن هوايةً في التطريز والحياكة وربما الرسم .. مما يجعل المحترف مليئاً بالحيوية والنشاط. وربما يكون هذا الانجاز الخاص بوالدة الشهيد أولاً وجنين ثانياً طريقةً قوية ومجدية للانتصار على الأسى ومقاومة الاحتلال مثله مثل أيّ عمل عسكري أو سياسي يسعى وراء ذات الهدف.

مقهى النباتاتْ

بعد يومٍ منهك وجميل في الوقت ذاته .. هل هناك ما هو أروع من أن تجد مكاناً يدهشك أكثر .. ويمنحك إطلالةً مختلفة تماماً على روح جنين.؟!!
مقهى النباتات المختلف في كلّ شيء بدءاً من اسمه السورياليّ قليلاً .. إلى مكانه الذي يمثل مدينته الخصبة والخضراء .. ووصولاً إلى ما يقدمه من قهوة وشاي ومشروبات تقليدية أخرى وشيشة مذهلة بأسعار لا تصدق.
يقول مدير المقهى الذي ورثه عن والده .. إنه قاوم تغيير الاسعار أو تغيير الديكور الخاص بالمقهى الطبيعي .. فبقي كما هو تقريبا بلا تغيير. وهذا ما ينعكس حقاً على أرواح ونفسية رائديه. فتجدهم مستمتعين وراضين أشدّ الرضى عن كلّ ما يتعلق بالمقهى مثلنا تماماً.

"مخيم جنين"

في اليوم التالي لزيارة المدينة قررنا الذهاب سيراً على الأقدام إلى جانب آخر للمدينة .. وهو مخيمها ... " مخيم جنين".  وهو بالنسبة للفلسطينيين خاصة ولكلّ من يؤمن بالحرية عامة رمز للنضال ..والصمود فهو حتى بعد اجتياحه في عام 2002 لم يسقط ويغرق في الكآبة والهامش بل صعد بأكفّ أهله .. وكلّ من قدم من أنحاء البلاد والعالم إلى مرحلةٍ جديدة تعبر عن رغبة في الحياة.

ومن أهم الأماكن الجدلية التي تعبر عن روحه ..

"مسرح الحرية"

هذا المسرح الذي أسسته "آرنا مير خميس" الناشطة من أجل الحرية والفنان الواعي ... كان الهدف منه كما يظهر في فيديو تعريفي بالمسرح هو جمع الأطفال والشباب من الشوارع وتشذيب مواهبهم وصقلها لتكون في الفن والجمال بدلا من الألم والضياع ... وهذا ما تراه جلياً في نشاطات المسرح .. حيث يقوم بشكل دوري في تقديم مسرحيات معبرة عن الواقع الخاص بالمخيم والمدينة والوطن ... وكنا محظوظين بحضورنا أحد التدريبات الخاص بأحد المسرحيات المقرر عرضها في بريطانيا في وقت لاحق في عام 2014.

المسرح لا يتوقف للحظة واحدة عن الحياة . مفعم بالأغاني والورد والزائرين. وكل من يعمل في هذا المكان يشكل عائلة كبيرة. يتنفسون الفن. فتجدهم يجلسون برفقة الزوار إلى مائدة واحدة كبيرة. كأنهم يشيرون بهذا إلى أنه ليس المهم من تكون أو الوقت الذي قضيته هنا ... لكن بمجرد دخولك إلى هذا المسرح فأنت أصبحت جزءاً من وفرداً من عائلته الكبيرة. 
 الفن .. الحرّية .. الرغبة في الحياة والسعي الحثيث لها هي أهم الأفكار التي تدفع الناس للعيش في هذه المدينة المهمة حقا حتى وإن بدت هامشية قليلاً قياساً إلى مدن أخرى تظهر على الخريطة بشكل أكثر فاعلية. لكن هذه المدينة بشكل خاص .. منحتني وقتاً مفعماً بالمشاعر .. وألهمتني لأكون قلمها الذي يكتب بتلقائية وحب.  

بقلم عمرزياده