Tour in the city
جولة في مدينة نابلس
Back to English version
إقرأ باللغة الأصلية

Are you interested in being part of a unique Palestinian experience? The beautiful Palestinian city of Nablus offers a great opportunity for you to be part of vibrant mornings and an exciting nightlife within a short period of time. Nablus also allows you to get acquainted with Palestinian traditional rituals with a modern twist. Al-Muqaddasi Al-Bishari is an explorer and geographical expert who wrote about the city in one of his books "Nablus lies in a valley between two mountains: it is known as little Damascus, because the mountains are full of olive trees and has a mosque in the city center which was built from stones ". We will accompany you today to the city to share with you few stories and see the city’s famous mountains and hills.

The city of Nablus is especially famous for its Knafeh.  According to Hisham Masoud, 59, owner of a sweets shop, the secret of having a delicious Knafeh is to balance the ingredients; the most important thing being the cook’s taste and flair for sweets. Abu Masoud has been working in this field for 45 years; his father taught him all he knows. He said that he doesn't mind when people look at him while he makes his sweets in the shop in the old city of Nablus: seeing how it is made gives it a different taste once you eat it. He tells his employees “Listen, brother, each large pack of flour needs a jar of butter (about 19 kg) and the white cheese must be made of pure cow milk.” Abu Masoud makes between 30 to 35 plates a day, he starts working after the dawn prayer and closes his shop right in time for the afternoon prayer. He doesn't calculate his working hours with time, but by prayers. His customers don't know him personally, but they eat and taste his sweets. People drop by to eat while they are standing in the alleys of the old city next to the famous mosque with its green dome. Majdi Al-Qadomi, also known as Abu Hamdi, says that Knafeh looks nice and tasty. They are specialized, he says, in the soft variety. He adds, “We don't use orange food coloring, but the Knafeh turns naturally red when it is roasted.”

The Samaritans

The smallest religious minority in the world, they managed to maintain their religion and rituals, culture and language, beliefs and traditions throughout history, in spite of all attempts to eliminate them and their heritage and culture by most occupiers who invaded the city. They consider Mount Gerizim a holy place, as appointed by God. They are now the oldest and smallest sect in the world. The word Samaritans comes from the Hebrew word “Shomronim" which means to maintain the ancient Hebrew religion, those who remain faithful to their religion.

Jacob's Well

Jacob's Well has religious and historical significance in Palestine, and has been here for 4000 years. It is mentioned in the Bible (Genesis 32 and 33) as well as in the Gospel of John. The documented narrations in the holy books mention the conversation between Jesus and Samaritan woman at the Well.

The fresh air of the high mountains in Nablus 

The high mountains and beautiful panoramas are what I love most about Nablus. Far from the bustle of the city life and its pollution, I like to go to the mountains to mediate and breathe fresh air. It gives me a great space to think.  Or maybe it’s merely a psychological reaction after Israelis occupied our high mountains.  

It is not only the mountains that I like to go to for a quiet moment. Palestinian culture and history are very evident in the city. A special feeling develops within me when I visit the old markets in Nablus.  Dating back to the medieval times, merchants and traders have been importing silk from many neighboring States, and Indian spices from India. Nablus markets are great places for selling commodities imported from other states

Other than the beautiful geography of Nablus, and the old city markets, there are many attractive landmarks and sites, including landmarks that contributed to the Palestinian freedom struggles. Al-Atout or Fakhura Residential Complex is one of the most famous landmarks in the old city of Nablus. On August 1967, the late Palestinian leader Yasser Arafat stayed there for 48 days to organize undercover groups for armed resistance that was led at the time by the Palestine Liberation Organization.  People who lived in the complex witnessed several violent incursions and raids by Israeli occupation hunting Palestinian rebels.  There are currently eighteen families living in the complex.

Before it was inhabited, the complex was a factory for pottery workshops; it’s a 500 years old complex which was built under the Ottomans. Most people living there have low income. Palestinians there are undefeatable by nature, facing Israeli soldiers with brave hearts and unarmed hands, especially during Israeli attacks and invasions, such as in 2004 Israeli operation “offensive shield”.

By Jamal Saad

 

اذا كنت ترغب في التعرف على مدينة نابلس خلال فترة قصيرة، فلا بد أن تتعرف على نمط حياتها، وتقترب من طقوسها التقليدية الممزوجة أحيانا  مع الذوق العصري.

 نصطحبكم اليوم في جولة على أبرز المناطق لنسلط  الضوء على بعض الحكايا .

السر في  طيب المذاق
تعد نابلس مدينة الكنافة.  ويكمن السر في الحصول على كنافة طيبة المذاق بمراعاة التوازن في مكوناتها كما يقول صانع الكنافة هشام مسعود (59 عاما). لكن المهم ،"النَفَس الطيب" في الإعداد.

يعمل صانع الكنافة  أبو مسعود في مهنته التي توارثها عن والده، منذ 45 عاما. ولا يضيره أن يرى الزبائن كيف يُعِد الكنافة  في معمله بنابلس الملاصق للجدار الغربي لمسجد النصر الشهير في البلدة القديمة ما يضيف قيمة أخرى للتذوق.  يذكر المقادير بلهجة نابلسية تلقائية  " "اسمع أخي،  كل شوال طحين بدو  تنكه سمنة سعة  18-19 كغم. والجبنة لازم تكون من حليب البقر الصافي." 
يصنع  أبو مسعود يوميا من 30-35 صدر كنافة. هو لا يحسب جهده بالساعات وإنما بمواعيد الصلاة. يقول، " يبدأ يوم عملي من بعد صلاة الفجر وأنهيه بعد صلاة العصر." الزبائن لا يعرفون صانع الكنافة  شخصيا، عادة،  لكنهم يتذوقون ويتلذذون بما تصنعه يداه ونَفَسَهُ الطيب. يتناولونها جلوسا أو وقوفا في الزقاق المحاذي للجامع الشهير بقبته الخضراء   في باب الساحة. يحرص صانع الكنافة على مغازلة العين أيضا فيسهل لبائعها طويلا.

يقول البائع  مجدي القدومي الذي يعرفه الزبائن بإسم أبو حمدي لا بد أن يكون شكل الكنافة  لطيفا وجميلا. تخصصنا هو الكنافة الناعمة. ويتباهى أبو حمدي قائلا  بلهجته المحلية،" ما بنحط صبغة على وجه الصدر. نحمصها جيدا فتُرضي العين ويستسيغها الفم. ويختم ،"  يميل اللون الطبيعي للكنافة الطيبة للإحمرار قليلا وهذا يعني أنها محمصة جيدا.

جولة في البلدة القديمة

يكتب الرحالة والجغرافي الفشاري المقدسي بشيء من التفصيل عن مدينة نابلس في كتابه الشهير " أحسن التقاسيم في معرفة الأقاليم" فيقول “نابلس في الجبال كثيرة الزيتون، يسمونها دمشق الصغرى، وهي في واد قد ضغطها جبلان، سوقها من الباب إلى الباب وآخر إلى نصف البلد، الجامع في وسطها، مبلطة نظيفة ولها نهر جار، بناؤهم حجارة، ولها دواميس عجيبة”. 
صور هذه "الدياميس" من حارة الياسمينة. 

يكتظ السوق الشعبي الواقع في محيط الجامع الصلاحي الكبير بالمتسوقين من الطبقة الشعبية بغض النظر عن مكان وفادتها الريف أم البلدة القديمة أو حتى مخيمات اللاجئين المحيطة بالمدينة. فهؤلاء الزبائن تهمهم الأسعار المنخفضة  فيتحلقون حول المنادين والمروجين لمعروضاتهم من الخضراوات والفاكهة  أو حتى معلبات غذائية فيخرج للناظر مشهدا يفيض بحركة الباعة والمشترين بأصواتهم التي تمتزج فيها اللهجات المحلية المتنوعة.      

الطائفة السامرية

تُعَد أصغر وأقدم وأعرق طائفة موجودة في العالم استطاعت أن تحافظ على دينها وشعائرها وثقافتها ولغتها وعاداتها وتقاليدها على مر العصور، رغم جميع المحاولات للقضاء عليها وعلى تراثها وثقافتها من قبل معظم من احتل وحكم هذه البلاد. وجبل جرزيم بنابلس مكان مقدس للطايفة. وأحد أركان الديانة السامرية
السامريون
هم السلالة الحقيقية لشعب بني اسرائيل دخلوا الأراضي المقدسة بقيادة يوشع بن نون الذي خلف موسى بن عمران في قيادة هذا الشعب. ينحدرون من مملكة اسرائيل الشمالية ورغم مرور السنين السحيقة في القدم لم يفقدوا هويتهم كشعب قائم بحد ذاته تمثلهم الآن أصغر وأقدم طائفة موجودة في العالم ،عاشت وما زالت تعيش على أرض فلسطين . 
كلمة سامري محرفة من الكلمة العبرية "شامري" أي بلفظ الشين سين والتي تعني محافظ أي المحافظون على الديانة العبرية القديمة والذين بقوا أمناء لها من سائر بني إسرائيل. 
الصور منح مفتاح جبل جرزيم لرئيس بنك فلسطين السيد هاشم الشوا من قبل الكاهن الأكبر للطائفة عبد الله واصف، وتلاوة آية من التوراة . جانب من الجمهور .
المصدر، مطبوعات من جمعية الأسطورة السامرية

بئر يعقوب

بئر سيدنا يعقوب من الذخور التاريخية والدينية العريقة في فلسطين .عمره 4000 سنة وقد ورد ذكره في التوراة القديمة (التقويم 32 و 33 وكذلك في انجيل يوحنا الرابع. وتتحدث الرويات الموثقة في الكتب الدينية عن حوار السيد المسيح، الذي كان آتيا من نهر الأردن، مع المرأة السامرية قبل أن تقدم له الماء فيشرب ويمضي ليكمل طريقه لمدينة الناصرة

هواء عليل من على جبال نابلس الشامخة

 ربما ما أشعر به من حب هو بسبب ما يوفره المكان المرتفع من توسيع للأفق أو للتأمل أو لاستنشاق الهواء العليل أو للسكون أو للابتعاد عن صخب المدينة وملوثاتها أو كردة فعل نفسية على احتلال الغرباء لتلالنا أو لكل ما سلف. الصور، من زوايا مختلفة من جبال نابلس  المهيبة التي ترتفع  عن سطح البحر من 700- 800 مترا.

أسواق نابلس بعمر حجارتها.  وكان يأتيها حرير الشام وتمر العراق وتوابل الهند وحملت أسواقها سرها وطيب عطرها إلى أرجاء الأرض

يعتبر حوش الفاخورة أو حوش العطعوط من أشهر الأماكن في البلدة القديمة لمدينة نابلس. ففي آب 1967، نزل فيه القائد الفلسطيني الراحل أبو عمار متخفيا لمدة 48 يوما انخرط خلالها ببناء خلايا تنظيمية للمقاومة المسلحة السرية التي كانت تقودها حركة فتح. كما شهد الحوش والأهالي المقيمين فيه، وعددهم نحو 50 عائلة إجتياحات ومداهمات عنيفة وشرسة من جانب قوات الاحتلال أثناء ملاحقتها ومطاردتها لنشطاء الإنتفاضة الذين كانوا يجدوا في الحوش ملاذا ومأوى ومهرب بفضل ممراته وأزقته الضيقة وأسطحه المتلاصقة مع أسطح مبان تقع في حارات قريبة. وقد أرغمت هذه الممارسات العنيفة العديد من العائلات على مغادرته.

يقيم حاليا في الحوش 18 عائلة. 
كان الحوش يشكل "معملا" لصناع الأواني الفخارية ويعود بنائه للحقبة العثمانية وهذا يعني أن العمر المعماري للحوش يبلغ 500 سنة. ينتمي سكانه في غالبيتهم للفئات الاجتماعية محدودة الدخل. وعُرف عن نسائه شدة بأسهن في مقارعة جنود الاحتلال وبخاصة أثناء اجتياح نيسان 2004 الذي أسمته إسرائيل "عملية السور الواقي". وقد شكل الحوش مصدر إلهام لكتاب وروائيين وفنانين. ومنهم الروائية الفلسطينية سحر خليفة التي أهدت روايتها "ربيع حار" (2004) لنساء الحوش تقديرا منها لدورهن ولشجاعتهن.

ووقع اختيار الفنان البلجيكي توم بوغارت على ذات الحوش لعرض زاوية فنية تركيبية تقوم على فكرة وضع سرب نمل (الجيش الإسرائيلي) داخل علبة "جيلاتين" (مدينة نابلس)، ومع مرور الأيام يبدأ النمل بأكل "الجيلاتين" حتى يغير معالمها ويتلفها بشكل كامل. وسقط في الحوش عددا من الشهداء كان من بينهم المناضل ربحي حداد (استشهد في 6/4/2004) القائد البارز في الجبهة الشعبية وكان رفاقه يلقبونه تعبيرا عن احترامهم ب"حكيم الداخل". 
في عام 1944 ، زار الزعيم الراحل أبو عمار لمدينة نابلس، ولكن هذه المرة لم يكن متخفيا أو ملاحقا، كان رئيسا للسلطة الفلسطينية. وقد أراد، رحمه الله، أن يستعيد بعض ذكرياته الحميمة التي نسجها مع أهالي الحوش الأوفياء الطيبين، فزار المكان والتقى بناسه. وأذكر جيدا مشهد الزيارة التاريخي حيث ذرفت عيناه دموعا لم يستطع منعها. 
أما أنا ففرحت جدا مما شاهدته من ترميم جميل وإعادة تأهيل مستحق لأناس ذاقوا الأمرين لأنهم عاشوا وصمدوا في حوش العطعوط أو حوش الفخاري كما اسمه المدون في سجلات البلدية. 

جمال سعد